الصفحة الرئيسية من نحنفتح حسابكشف حسابنماذجمجموعة مسروجياتصل بناEnglish

بحث  



اصدارات حديثة
تقارير التداول
التقارير والأبحاث
النشرة الصباحية
الشركات المدرجة
روابط ذات علاقة
حسابات الشركة لدى البنوك
الأسواق المالية التي نتداول بها



التداول الالكتروني
التداول الالكتروني
Facebook
الرئيسية » الأخبار »   تعديل حجم الخط تصغير الخط تكبير الخط

2019-10-27
459 ألف دولار أمريكي صافي أرباح شركة سوق فلسطين للأوراق المالية للشهور التسعة الأولى من العام 2019

 أعلنت شركة سوق فلسطين للأوراق المالية عن نتائجها المالية للشهور التسعة الأولى من العام الحالي للفترة المنتهية في 30/09/2019، والتي أظهرت تحقيق أرباح صافية قدرها 458,940 دولار أمريكي بانخفاض بلغت نسبته 31% قياساً إلى أرباح في الفترة المماثلة من العام 2018 بلغت 669,120 دولار أمريكي. الى ذلك فقد بلغ صافي الربح خلال الربع الثالث من العام الحالي 100,614 دولار مقابل 116,152 دولار أمريكي في الفترة المماثلة من العام 2018 بانخفاض نسبته 13%.


وبلغ إجمالي إيرادات الشركة مبلغ قدره 1,952,266 دولار أمريكي خلال الشهور التسعة الأولى من العام 2019، وذلك مقارنة بـ 2,397,831دولار في الفترة المماثلة من العام 2018 بانخفاض بلغت نسبته 19%. وتوزعت الإيرادات بواقع 1,437,198 دولار من العمليات التشغيلية و515,068 دولار إيرادات أخرى.
 
وبلغت النفقات في الشهور التسعة الأولى من العام الحالي 1,447,658 دولار مقابل 1,597,901 دولار خلال الفترة ذاتها من العام 2018 بنسبة انخفاض في النفقات بلغت ما يقارب9%. أما فيما يخص الإيرادات للشركة خلال الربع الثالث من العام الجاري فقد بلغت 569,841 دولار مقابل 651,042 دولار للربع الثالث من العام 2018، كما بلغت النفقات خلال الربع الثالث للعام 2019 ما قيمته 447,961 دولار أمريكي مقابل 514,133 دولار أمريكي في الربع الثالث من العام 2018.
 
وتجدر الإشارة إلى أن إجمالي قيمة تداولات السوق خلال التسعة شهور الأولى من العام 2019 سجل انخفاضاً نسبته 36% قياساً إلى مستوياته في الفترة المماثلة من العام 2018 ليبلغ قرابة 200 مليون دولار، علماً أن عمولات التداول تمثل المصدر الرئيسي لإيرادات الشركة.من جانبه قال الرئيس التنفيذي لبورصة فلسطين السيد أحمد عويضه: "استمرت بورصة فلسطين وبخطى ثابتة خلال العام الجاري في نهجها التطوري نحو خلق سوق مالي عصري ومنافس ضمن منظومة الأسواق الإقليمية والعالمية، وذلك من خلال تحديث البيئة الإلكترونية للتداول والعمل على استحداث المزيد من الخدمات لجمهور المتعاملين والمستثمرين، لكن ألقت أزمة المقاصة التي عانت منها الحكومة بظلالها على مختلف مناحي الحياة الاقتصادية في البلاد. الأمر الذي انعكس وبكل واقعية على مستوى السيولة في السوق وأحجام التداول. لكن تجدر الإشارة الى أن هذا الانخفاض مقبول نوعا ما مقارنة بالأزمات التي تعصف بأسواق المنطقة لأسباب جيوسياسية مختلفة".
 
انتهى،،،
Copy Rights © UNITED 2019. All Rights Reserved